حصاد عام 2018 لسوق العملات الرقمية

عدد المشاهدات: 73

من الطبيعي أن نقول أن عام 2018 كان على النقيض تماما من عام 2017، ففي 2017 شهد سوق العملات الرقمية ارتفاعات صاروخية في الأسعار، وبحلول عام 2018 انخفضت الأسعار بحدة وفقدت العملات الرقمية حوالي 80% من قيمتها، بالإضافة للعديد من الأحداث والمشاكل التي واجهتها الصنا

وبالنظر إلى أداء أكبر خمس عملات رقمية في السوق، نجد أن في 31 ديسمبر من 2017، بلغت قيمة البيتكوين 13170 دولار، الريبل 2.12 دولار، الإيثريوم 721 دولار، بيتكوين كاش 2459 دولار، وكاردانو 0.69 دولار.

وعلى مدار العام الجاري، فقدت العملات الرقمية أكثر من ثلاثة أرباع قيمتها، كما تراجعت القيمة السوقية الإجمالية من نصف تريليون دولار إلى 100 مليار دولار. وفي 23 من ديسمبر الجاري بلغ سعر البيتكوين 4041 دولار، الريبل 0.369 دولار، الإيثريوم، 127 دولار، بيتكوين كاش 193 دولار، وتراجعت كاردانو لتصبح في المركز الحادي عشر بقيمة 0.04 دولار.

وبعيدا عن أسعار العملات الرقمية، كانت هناك العديد من الأحداث المتعلقة بصناعة التشفير ومنها:

أولا: ارتفاع المطالبات والمحادثات حول تقنين العملات الرقمية في جميع أنحاء العالم خلال شهري يناير وفبراير، وعلى الأخص في كوريا الجنوبية التي أنشأت نظام حساب للعملات الرقمية لتمنع التداول مجهول الهوية للعملات الرقمية في الدولة.

ثانيا: تعرض العديد من منصات التداول إلى عمليات القرصنة والسرقة، إذ فقدت منصة التداول اليابانية “كوينشيك” ما يتراوح بين 400 إلى 534 مليون دولار من عملات “نيم” الرقمية في 26 يناير. وفي أبريل تعرضت منصة تداول هندية “كوين سيكيور” لعملية اختراق وفقدت ما يعادل 2.7 مليون دولار من عملات البيتكوين.

ثالثا: واجهت عمليات طرح العملة “ICO” العديد من المشاكل من الجهات التنظيمية مثل هيئة الأوراق المالية والبورصات الأمريكية ولجنة تداول السلع الآجلة، وتم إصدار أوامر التوقف عن العمل للعديد من هذه المشاريع. وجاءت مواقف الجهات التنظيمية بعد أن نشر تقرير حول فشل 46% من هذه المشاريع.

رابعا: تمكنت فنزويلا من أن تتصدر عناوين الأخبار بعد أن قرر الرئيس نيكولاس مادورو إصدار عملة رقمية تددعى “بترو” مدعومة بالنفط من أجل تعزيز الاقتصاد، وعلى الرغم من تعرض مادورو للعديد من الانتقادات وشكك البعض في وجود العملة، إلا أن مادرور رفع سعر “البترو” من 3600 إلى 9000 بوليفار فنزويلي.

خامسا شهدت “بيتكوين كاش” بعاما مثيرا بعد أن تفرعت مرتين، كان التفرع الأول ناجح جدا وتم في فصل الريبع وأضاف العديد من الميزات، أما التفرع الثاني حدث في نوفمبر وخلق عملة جديدة تسببت في توتر الأوضاع في السوق وصراع على ملكيتها من قبل فريق البيتكوين وفريق البيتكوين كاش، وانتهى الأمر بفوز البيتكوين.

المصدر: Investing.com

التعاليق: 0

لن يتم نشر بريدك الالكتروني, الحقول المشار اليها بـ * مطلوبة.