مؤشرات الأسهم الأمريكية تختتم تداولات أخر جلسات الأسبوع على تغيرات طفيفة في مجملها سلبية في وول ستريت

عدد المشاهدات: 120

اختتمت مؤشرات الأسهم الأمريكية رابع جلسات التداول لهذا الأسبوع عقب جلسة قصيرة في مطلع الأسبوع وتغيب نبض التداول عنها يوم الثلاثاء الماضي بسبب عطلات عيد الميلاد المجيد، على تباين في الأداء في مجملها سلبية عقب تلاشي المكاسب التي حققتها في مطلع تداولات الجلسة، إلا أنها عكست في نهاية المطاف أول مكاسب أسبوعية لها في كانون الأول/ديسمبر الجاري.

هذا وقد تابعنا عن الاقتصاد الأمريكي صدور قراءة مؤشر شيكاغو لمدراء المشتريات والتي أظهرت تقلص الاتساع إلى 65.4 مقابل 66.4 في الشهر الماضي، متفوقة على التوقعات عند 61.4، وجاء ذلك قبل أن نشهد الكشف عن بيانات سوق الإسكان مع صدور قراءة مبيعات المنازل القائمة والتي أوضحت تقلص التراجع إلى 0.7% مقابل 2.6% في تشرين الأول/أكتوبر، بينما عكست القراءة السنوية للمؤشر اتساع التراجع إلى 7.7% مقابل 4.7%.

بخلاف ذلك، نود الإشارة لكون الرئيس الأمريكي دونالد ترامب نوه يوم الثلاثاء الماضي لكون الإغلاق الحكومي الذي يدخل في يومه السابع على التوالي سيستمر لحين التوصل لاتفاق يضمن بناء جدار على الحدود مع المكسيك، موضحاً أن تمويل الجدار بواقع 5$ مليار يعد محل للتفاوض، مع أعربه عن ثقته في قرارات وزير الخزانة سيفين مينوتشن وتطرقه لكون بنك الاحتياطي الفيدرالي يرفع أسعار الفائدة بوتيرة سريعة.

إقتنص فرصة جني الأرباح من تداول الأسهم 🏆

ويذكر أن مؤشرات الأسهم الأمريكية تراجعت بنحو الاثنان بالمائة للجلسة الرابعة على التوالي يوم الاثنين الماضي مع القلق حيال الإغلاق الجزئي للحكومة الفيدرالية وتباطؤ وتيرة نمو الاقتصاد العالمي، وذلك قبل أن تنتعش يوم الأربعاء الماضي مدعومة بقوة موسم التسوق التي عكست أفضل أداء له في ستة أعوام مع ارتفاع المبيعات بأكثر من خمسة بالمائة إلى ما يفوق 850$ مليار وفقاً لما أفادت به تقارير شركة ماستركارد آنذاك.

الأمر الذي ساهم في ارتفاع مؤشر داو جونز بأكثر من ألف نقطة لأول مرة في تاريخه وعكس كل من مؤشر ستاندرد آند بورز وناسداك أفضل أداء يومي لهما في قرابة عقد من الزمان ليقلصوا من خسائر هذا الشهر والتي اتسعت في أعقاب إقرار بنك الاحتياطي الفيدرالي رفع الفائدة بواقع 25 نقطة أساس للمرة الرابع هذا العام إلى ما بين 2.25% و2.50% الأسبوع الماضي، مع الإشارة للمضي قدماً في خفض عمليات إعادة شراء السندات.

هذا وقد اختتم مؤشر داو جونز الصناعي تداولات الجلسة على تراجع بنسبة 0.33% أي بنحو 76.42 نقطة عند مستويات 23,062.40 نقطة، كما انخفض مؤشر ستاندرد آند بورز 500 بنسبة 0.12% أي بنحو 3.09 نقطة ليختتم عند مستويات 2,485.74 نقطة، بينما ارتفع مؤشر ناسداك المجمع بنسبة 0.08% أي بنحو 5.03 ليختتم عند مستويات 6,584.52 نقطة.

بخلاف ذلك، فقد ارتفعت العقود الآجلة لأسعار الذهب تسليم 14 شباط/فبراير 0.40% لتتداول حالياً عند 1,283.10$ موضحة الأعلى لها منذ 19 من حزيران/يونيو الماضي مقارنة مع الافتتاحية عند 1,278.00$ للأونصة، وسط تراجع مؤشر الدولار الأمريكي 0.11% إلى مستويات 96.38 موضحة الأدنى لها منذ 20 من كانون الأول/ديسمبر مقارنة بالافتتاحية عند 96.51.

إقتنص فرصة جني الأرباح من تداول الأسهم 🏆

على الصعيد الأخر، انخفضت العقود الآجلة لأسعار النفط تسليم 15 شباط/فبراير، حيث تراجع خام “نيمكس” 0.77% لتتداول عند 45.09$ للبرميل مقارنة مع الافتتاحية عند 45.44$ للبرميل، كما انخفضت أسعار خام “برنت” 1.21% ليتداول عند 53.03$ للبرميل مقارنة مع الافتتاحية عن 53.68$ للبرميل، وذلك عقب أظهر التقرير الأسبوعي لإدارة معلومات الطاقة ثبات مخزونات النفط لدى الولايات المتحدة بخلاف التوقعات التي أشارت لاتساع العجز وأظهر التقرير الأسبوع لشركة بيكر هيوز ارتفاع منصات الحفر بواقع 2 منصة خلال الأسبوع الماضي.

المصدر: FX News Today

التعاليق: 0

لن يتم نشر بريدك الالكتروني, الحقول المشار اليها بـ * مطلوبة.